28 ذو القعدة 10 هـ
25 شباط 632 م
يوميات حجّة الوداع/ اليوم الرابع

وفي ليلته أمسى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمنطقة (((المُسَيجيد: المُنصَرَف))) في رحلة حجّة الوداع، …

فصلى بها المغرب والعشاء وأخذ قسطا يسيرًا من الراحة بعد العشاء ثم أكمل المسير ليلًا حوالي 16.5 كم أخرى في ثلاث ساعات ونصف تقريبًا إلى (((محطة خِلص: الرّوَيثَة))) ثم حوالي 15 كم أخرى في ثلاث ساعات تقريبًا إلى (((الشَّفيَة: شرف الأُثاية))) ووصلها فجرًا فصلى بها الصبح.

 

ومكث صلى الله عليه وآله وسلم قليلًا إلى الضُحى بـ(((الشَّفيَة: شرف الأُثاية))) ثم ارتحل، وفي أوّل الطريق وجد ظبيًا حاقفًا –أي مُنْحَنيًا في نومته-، في ظل شجرة، به سهم اصطاده به أحدهم، أو أصابه سهم شارد، فأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم أبا بكر الصديق رضي الله عنه أن يقف عنده ونهى أن يأخذه أحد أو يرميه بشيء حتى يُجاوزوه، فإنه صلى الله عليه وآله وسلم لم يُبح لهم أخذه وأكله مثل ما حدث مع الحمار الوحشي في (((وادي الروحاء))) الذي أُهدي لهم، لأنهم كانوا محرمين ولا يحل لهم قتل الصيد أو أن يَصِيده أحد لهم. وسار حوالي 4 كم أخرى في ساعة إلى أن وصل (((النظيم: العَرْج))).

 

وفي المدينة كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه وآله وسلم: إن عندي بعيرًا نحمل عليه زادنا -طعام السفر-، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: فذاك إذًا، وأعطاه النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم دقيقًا وسويقًا -دقيق الشعير- ليحمله معه على ذلك البعير، وحمل عليه أبوبكر مؤنه كذلك. وكان غلام أبي بكر -خادمه- يركب هذا البعير أو يسوقه، ولمّا وقفوا للاستراحة والصلاة بـ(((الشَّفيَة:شرف الأُثاية))) أناخ الغلام البعير وقعد يستريح بجواره فغلبته عيناه ونام، فقام البعير والغلام نائم ومضى في الصحراء، فلمّا أفاق الغلام ظنّ أن البعير سار في الطريق المعتاد، فمشى في الطريق يبحث ويسأل عنه فلم يجده.

 

وكان عمل صفوان بن المُعطَّل في أسفار النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يبقى على ساقة القوم أي في آخر القافلة دائمًا سائرًا خلفها فيمسح المنطقة التي كانت بها القافلة ليتأكد أن أحدًا لم يترك متاعه أو يفقد شيئًا منها، فوجد البعير الذي عليه المؤن الذي ضلَّه غلام أبي بكر رضي الله عنه، فأخذه وانطلق به إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وكان النّبي صلى الله عليه وآله وسلم قد نزل منطقة (((النظيم: العَرْج))).

 

ولمّا كان وقت الظهيرة تعِب الغلام من البحث عن البعير بلا جدوى، فانطلق إلى منزل النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأبي بكر بالـ(((النظيم: العَرْج)))، وكان النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قد خرج فجلس بفناء منزله ثم جاء أبو بكر رضي الله عنه فجلس إلى جنبه، فجاءت عائشة رضي الله عنها فجلست إلى جنبه الآخر وجاءت أسماء فجلست إلى جنب أبي بكر رضي الله عنهم، وأقبل عليهم غلام أبي بكر رضي الله عنه يقدّم خطوة ويؤخر أخرى، فلمّا وصل قال له أبو بكر: أين بعيرك؟!، قال الغلام: أضلَّني -تاه منّي-، فقام له أبو بكر مغتاظاً وقد اعترته حِدَّة وقال: ويحك!، بعير واحد تُضلّه؟!، لو لم يكن إلا أنا لهان عليّ…ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهله؟!، وأخذ يضربه بالسوط ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتبسّم ويقول: انظروا إلى هذا المُحرِم وما يصنع؟!

 

وسمع آل نضلة الأسلمي أن البعير الذي عليه مؤن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهله قد ضلّت، فحملوا قصعة طعام كبيرة بها حَيْس؛ وهو فتّة حُلوة مكوَّنة من تمر وسمن وأقط يُمزجون ببعض، فوضعوها بين يدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم،  فجعل صلى الله عليه وآله وسلم يقول لأبي بكر: هلُمّ يا أبا بكر، فقد جاءك الله بغداء طيّب!، وأبو بكر ينهر الغلام، ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم لأبي بكر لما رآه محتدًا على الغلام: هوّن عليك؛ فإن الأمر ليس إليك ولا إلينا معك!، وقد كان الغلام حريصًا على أن لا يضلّ بعيره، وهذا غذاء طيب قد جاء الله به، وهو خَلَفْ عما كان معه،  فأكل صلى الله عليه وآله وسلم وأهله وأبو بكر وكل من كان معهم حتى شبعوا.

 

فلم يلبثوا إلا قليلًا حتى طلع عليهم صفوان بن المُعطّل بالبعير وعليه المؤن فأناخه على باب منزله صلى الله عليه وآله وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر: انظر هل تفقد شيئا من متاعك؟ فقال أبو بكر: ما نفقد شيئًا إلا قعبًا -كوباً كبيراً- كنا نشرب فيه، فقال الغلام هذا القعب معي!، فقال أبو بكر -للغلام- :أدّى الله عنك الأمانة!

 

ولما بلغ سعدَ بن عبادة وابنه قيسًا رضي الله عنهما أن البعير الذي عليه مؤن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأبي بكر ضلّ، جاءا ببعير لهم عليه مؤن وقالا: يا رسول الله بلغنا أن زاملتك -وهي الناقة التي تحمل حقيبة المؤن- ضلَّت الغداة -بين الفجر وطلوع الشمس- وهذه زاملتنا مكانها-، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد جاء الله بزاملتنا فارجعا بزاملتكما بارك الله عليكما!، ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم لسعد بن عُبادة: أما يكفيك يا أبا ثابت ما تصنع بنا في ضيافتك منذ نزلنا المدينة؟، قال سعد: يا رسول الله، المنّة لله ولرسوله، والله يا رسول الله، للذي تأخذ من أموالنا أحب إلينا من الذي تدع. قال صلى الله عليه وآله وسلم: صدقتم يا أبا ثابت، أبشر فقد أفلحت!…إنّ الأخلاق بيد الله عزّ وجل، ومن أراد الله أن يمنحه منها خُلُقاً صالحاً منحه، ولقد منحك الله خُلُقاً صالحاً، فقال سعد: الحمد لله الذي هو فعل ذلك!، فقال ثابت بن قيس -وكان حاضراً-: يا رسول الله، إن أهل بيت سعد في الجاهلية سادتنا والمطعمون في المَحْل -وقت القحط والجدب وقلة المطر- منّا، فأكد عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قائلاً: “الناس معادن، خيارهم في الجاهليّة خيارهم في الإسلام إذا فَقُهوا، لهم ما أسلموا عليه”.

 

وصلّى النّبي صلى الله عليه وآله وسلم بالـ(((النظيم: العَرْج))) الظهر والعصر ومكث حتّى غربت الشمس.